آخر الأخبار والفعاليات

سيارة مرسيدس-بنز GLE الجديدة

رائدة سيارات الدفع الرباعي تنطلق بروح جديدة

Oman_GLEoct2019مسقط– زُودت سيارة مرسيدس-بنز GLE الجديدة بمجموعة واسعة من التجهيزات المبتكرة، فعلى سبيل المثال، يعتبر نظام التعليق النشط (E-ACTIVE BODY CONTROL) الذي يعمل بجهد 48 فولت النظام الأوّل من نوعه على مستوى العالم، كما أصبحت المقصورة الداخلية أكثر اتساعاً وراحة، مع إمكانية الحصول على صف ثالث من المقاعد عند الطلب. ويمتاز نظام المعلومات والترفيه (infotainment) بوجود شاشات أكبر، بالإضافة إلى شاشة العرض على الزجاج الأمامي الملونة بالكامل والتي تعرض المعلومات بدقة 720 × 240 بيكسل، ونظام الوسائط المتعددة (MBUX) مع وظائف مساعدة السائق، والذي يمكنه التعرّف على حركات اليد والذراع ودعم تشغيل الخصائص التي يريدها السائق. ولا تقتصر مزايا التصميم الخارجي للسيارة على الحضور والقوة، إنما تُرسي أيضاً معايير جديدة على صعيد الديناميكيا الهوائية في فئة سيارات الدفع الرباعي كما جاء نظام الدفع الرباعي 4MATIC الجديد ليوفر قدراً كبيراً من الرشاقة على الطريق والأداء المتفوق على الطرق غير الاعتيادية. 

وقال أوله كالينيوس، عضو مجلس إدارة شركة دايملر أيه جي المسؤول عن أبحاث المجموعة وتطوير سيارات مرسيدس-بنز: "في عام 1997 طرحت مرسيدس-بنز فئة سيارات الدفع الرباعي عبر إطلاقها فئة M-Class. ومنذ ذلك الحين، اختار أكثر من مليوني عميل من عملائنا اقتناء هذه السيارة رُباعية الدفع، وستواصل سيارة GLE الجديدة قصة النجاح هذه بفضل مفهوم التحكم الجديد وأنظمة مساعدة السائق المبتكرة، والمحرك الجديد، والمقصورة الأكثر رحابةً."

 

من جانبه، قال جوردن فاجنر، رئيس فريق المصممين في شركة دايملر أيه جي: "تتميز سيارة GLE الجديدة بالتصميم الفريد والفخم الذي يميز سيارات مرسيدس-بنز، في حين تحافظ في الوقت نفسه على أصالة أدائها كسيارةٍ رباعية الدفع. وتجسّد هذه السيارة، من خلال هويّتها التصميمية، فلسفتنا القائمة على مفهوم النقاء الحسّي في التصميم، وبالتالي فهي تمثل الفخامة المعاصرة. وتستمد المقصورة الداخلية سحرها من التباين ما بين التصميم الفاخر والأنيق مع التكنولوجيا الرقمية الفائقة التي يعرضها نظام الوسائط المتعددة (MBUX). وتتميز سيارة GLE الجديدة بأفضل مستوى من أنظمة الديناميكيا الهوائية في فئتها، حيث يبلغ مُعامل السحب فيها 0.29."

  • نظام التعليق النشط (E-ACTIVE BODY CONTROL): وهو نظام تعليق هيدروليكي مترابط بالكامل، يوفر خاصية التعليق النشط بجهد قدره 48 فولت، ويأتي للمرة الأولى مقترناً بنظام التعليق الهوائي المطور حديثاً. وهو النظام الوحيد الموجود في السوق الذي يتيح إمكانية التحكم بقوى النوابض وماصات الصدمات في كل عجلة من عجلات السيارة. وهذا يعني بأن فعالية النظام لا تنحصر في مقاومة تمايل الهيكل، بل أيضاً مقاومة تأرجح الهيكل وانكفائه للخلف.
  • خاصية المساعدة عند الانعطاف التابعة لنظام تعزيزالمكابح النشط (Active Brake Assist): في حال واجهت السيارة خطر وقوع حادث التصادم مع مركبة أخرى وشيكاً عند الانعطاف على الطرق السريعة، فيمكن إبطاء سيارة GLE إلى سرعات تلائم هذا الانعطاف.
  • نظام الدفع الرباعي 4MATIC: يتوفر هذا النظام لأول مرة في الطرازات المزودة بمحركات من ست وثماني أسطوانات، ويتحكم نظام الدفع الرباعي المتغير بالكامل (الذي يوفر عزم الدوران اللازم عند الطلب) في توزيع العزم بين المحورين الأمامي والخلفي بنسبة صفر إلى 100% اعتماداً على وضعية القيادة التي يختارها السائق. وأما مجموعة (Offroad) التي تأتي كتجهيز اختياري وتعتبر الأولى من نوعها في العالم، فتأتي أيضاً مقترنة بخاصية الدفع الرباعي المتغير بالكامل والتي تتوفر بنطاقين منخفض وعالي؛ وهذا ما يجعل من سيارة GLE أكثر ملائمةً للطرق الوعرة من أي وقت مضى.
  • المقاعد المريحة: تتميز سيارة GLE الجديدة بقاعدة عجلات أطول بكثير (بزيادة قدرها 80 مم)، مع مساحةٍ رحبة وملائمة في المقصورة الداخلية. وعززت مرسيدس-بنز مزايا الراحة من خلال توفير خاصية التعديل الكهربائي كتجهيز اختياري في مقاعد الصف الثاني. كما يتوفر صف ثالث من المقاعد كتجهيز اختياري.

التصميم الخارجي: حضورٌ قويّ

الفخامة العصرية على شوارع المدينة والدروب الوعرة: هنا تكمنُ رسالة مصمميّ مرسيدس-بنز في تصميم سيارة GLE الجديدة. أما سمات السيارة التي تشتمل على قاعدة عجلات طويلة، ومقدمة ومؤخرة قصيرة وجنوط العجلات الكبيرة ذات الحواف البارزة، فلا تدع مجالاً للشك بمدى ملاءمة السيارة لجميع أشكال التضاريس.

جاء الجزء الأمامي في سيارة GLE الجديدة ليُبرز حضورها وقوتها من خلال الشبك الأمامي الأفقي الذي يتميز بتصميم ثمانيّ الأضلاع ليؤكد على هويتها كسيارة دفع رباعي، بالإضافة إلى بروز الصدام السفلي المطلي بالكروم، وكذلك غطاء محرّك السيارة الذي يمتاز ببروزه المزودج ليشهد على قوة السيارة. ويلفت الشكل الخارجي الأنظار بفضل التصميم المميز الذي تتألق به المصابيح الأمامية ليلاً ونهاراً؛ حيث جاءت المصابيح الأمامية التي تعمل بنظام الشعاع فائق المدى ULTRA RANGE والتي تنتج كثافة ضوئية بأقصى قدر يجيزه القانون، بمعنى أن سطوع المصابيح الأمامية يبقى دائماً فوق المعدل القياسي البالغ 1 لوكس على مسافة أكثر من 650 متراً.

وعندما تنظر إلى السيارة من الأطراف، ترى الدعامة العريضة التي تعتبر من عناصر التصميم النموذجية في سيارة GLE والتي تؤكد على ثبات السيارة. وتتركز العجلات الكبيرة التي يتراوح قياسها بين 19 إلى 22 إنشاً أسفل أقواس العجلات مع بروز في بطانة الرفرف الداخلية. وجاء هذا المظهر ليؤكد على الطابع القوي الذي تتسم به سيارة دفع رباعي كسيارة GLE، إضافة إلى قضبان السقف والعتبات المُضاءة المخصصة للصعود إلى السيارة؛ والتي تساهم معاً في إبراز المظهر الجريء للسيارة. 

الديناميكية الهوائية: قمة الإتقان لتحقيق أفضل مستويات الديناميكية الهوائية ضمن فئتها

تبدأ قيمة مُعامل السحب في سيارةGLE  الجديدة من 0.29، وهو أفضل معدل في فئتها. ويعكس هذا الرقم تحسناً كبيراً عن الطراز السابق (الذي بلغ معامل السحب فيه 0.32). كما إن خصائص الديناميكيا الهوائية الجيدة تساهم بشكل كبير في انخفاض استهلاك الوقود في ظروف القيادة اليومية. وأدخلت مرسيدس-بنز تحسينات على مجموعة من التفاصيل التي تشمل العديد من دارات الحوسبة الكهربية، وأنظمة المحاكاة التي تعمل بالهندسة المدعومة حاسوبياً، إلى جانب اختبارات قياس الديناميكيا الهوائية في نفق الرياح بمدينة شيندلفينجن.

ومن بين التدابير المتخذة في هذا السياق، نذكر:

  • نظام التحكم بهواء التبريد المثبت خلف شبك المبرد والذي يختص بقياس تدفق الهواء حسب الحاجة (AIRPANEL)
  • حواجب العجلات المزودة بقوالب معززة بالديناميكيا الهوائية أمام العجلات الأمامية.
  • المرايا الخارجية المحسنة
  • تثبيت حواجب إضافية أمام العجلات الخلفية
  • تثبيت حواجب جانبية مع عزل لباب صندوق الأمتعة
  • تزويد المصابيح الخلفية بحواف سبويلرات خاصة
  • توفير مساحة كبيرة أسفل الهيكل مع تبطين مجرى عمود المحرك، وتصفيح فتحة تعبئة الوقود، وتصفيح المحور الخلفي بطريقة إنسيابية تعتمد على الديناميكيا الهوائية، وتحسين بطانة المشتت بالاعتماد على الديناميكيا الهوائية
  • عجلات مصممة بطريقة القطع الهوائي العميق، مع إطارات مُحسنة بأسلوب انسيابي

المقصورة: أناقةٌ استثنائية وتطور مذهل

تنبع جاذبية المقصورة الداخلية لسيارة GLE من تصميمها الذي يجمع بين الراحة التي تعرف بها سيارات الصالون الفاخرة من مرسيدس-بنز مع سمات القوة والجرأة التي تميّز سيارات الدفع الرباعي. وجاء الكونسول المركزي المرتفع والواسع ليعكس تبايناً واضحاً مع لوحة العدادات التي تمتاز بتصميمها المعلق. كما يشتمل الكونسول المركزي أيضاً على مقابض بارزة لليد وهي ميزة أساسية في السيارات المخصصة للطرق الوعرة، إضافة إلى أن جميع أزرار التحكم والشاشات جاءت بتصميم جديد. وتُصِدر أزرار التحكم، المصنوعة من مواد معدنية صلبة، صوتأً مسموعاً عند لمسها. كما إن النقش الناعم وكذلك المظهر الهرمي يُجسدان رغبة الشركة الصانعة ببلوغ الكمال والحرفية العالية على صعيد التصميم. بالإضافة إلى ذلك، جاءت عجلة القيادة الرياضية بتصميم جديد تماماً برزت فيه القضبان الثلاث لتؤكد على المظهر المَهيب الذي تتميز به المقصورة الداخلية لهذه السيارة ذات الدفع الرباعي. 

المقصورة: مزيد من الرحابة في صف المقاعد الثاني والصف الثالث المتوفر عند الطلب

تتميز سيارة GLE الجديدة بقاعدة عجلاتها التي جاءت أطول بكثير مقارنة بسابقتها (يبلغ طول قاعدة العجلات 2995 ملم، بزيادة قدرها 80 ملم). وهذا ما يخلق مساحة أرحب خاصة لركّاب الصف الثاني من المقاعد. كما زادت المساحة المخصصة للأرجل بواقع 69 ملم ليصبح إجمالي طولها 1045 ملم. أما المساحة فوق الرؤوس في المقاعد الخلفية القياسية الثابتة ومساند الظهر التي يمكن طيها بدرجة 40:20:40 فقد زادت بواقع 33 ملم لتصبح 1025 ملم.

للمرة الأولى في عالم سيارات الدفع الرباعي، فقد بات بإمكان العملاء طلب سيارة سيارة GLE بصفٍ ثانٍ من المقاعد مع خاصية تعديل المقاعد بست حركات بشكل كهربائي بالكامل كتجهيز اختياري. كما يمكن تعديل المقعدين الأيمن والأيسر بشكل منفصل للأمام والخلف بمسافة تصل إلى 100 ملم، إضافة إلى قابلية تعديل زاوية مساند الظهر وطيّها بنسبة 40:20:40، إلى جانب إمكانية تعديل ارتفاع مساند الرأس. وكما هو معهود في طرازات مرسيدس النموذجية، يمكن للراكب التحكم بتعديلات المقعد الخلفي من خلال زر تحكم موجود على لوحة مفاتيح الباب. ويمكن أيضاً طيّ مسند الظهر بالكامل كهربائياً باستخدام مجموعة مفاتيح موجودة في صندوق الأمتعة.

تبلغ سعة صندوق الأمتعة 825 لتراً وراء صف المقاعد الخلفية، وتزداد هذه السعة لتصل إلى 2055 لتراً عند طيّ الصف الثاني من المقاعد. أما زيادة عرض الصندوق بواقع 72 ملم فتوفر سهولة أكبر في تخزين المواد ذات الحجم الكبير. كما طوّرت الشركة الصانعة حاملات وقواعد للحماية خصيصاً لتخزين الأجهزة الترفيهية بشكل عملي داخل السيارة. يمكن من خلال نظام التعليق الهوائي (AIRMATIC) خفض الجزء الخلفي من السيارة بواقع 40 ملم باستخدام مفتاح خاص وذلك لتسهيل تحميل صندوق الأمتعة وتفريغه.

تتيح المقصورة الداخلية مزيداً من المرونة في صف المقاعد الثالث (الذي يأتي كتجهيز اختياري) والذي يتميز بقابلية الطيّ ويوفر مقعدين إضافيين. وبفضل خاصية الدخول السهل (Easy Entry) التي تتميز بها مقاعد الصف الثاني القابلة للتعديل كهربائياً، يمكن لركاب الصف الثالث من المقاعد الدخول إلى أماكنهم بمنتهى الراحة ودون عناء. كما تعتبر تجهيزات الراحة المنشطة ابتكاراً آخر يتوفر في المقاعد الأمامية بالاقتران مع قابلية التعديل الكامل للمقعد كهربائياً، إلى جانب وظيفة الذاكرة لحفظ الوضعية المفضلة. وتدعم تجهيزات الراحة المنشطة التغييرات في وضعية الجلوس عن طريق حركات دقيقة في وسادة المقعد ومسند الظهر.

نظام التحكم بتجهيزات الراحة المنشطة: الآن مع دليل مساعد 

تربط خاصية التحكم بمزايا الراحة النشطة بين العديد من تجهيزات الراحة في السيارة، وتستخدم أوضاع الموسيقى والإضاءة الداخلية، إضافة إلى عدد من وضعيات التدليك لمجموعة واسعة من البرامج المخصصة للشعور بالراحة.

وتعتبر وظيفة الوسادة المنشطة (ENERGIZING COACH) ميزة جديدة. وتستند هذه الوظيفة إلى خوارزمية ذكية تعمل على اقتراح أحد البرامج اعتماداً على الظرف القائم والشخص المعني. وفي حال تم ارتداء جهاز الملاحة (Garmin®)، فإن القيم الشخصية مثل مستوى التوتر أو جودة النوم تعمل علىتحسين دقة الأوامر الصادرة إلى نظام التدليك. والهدف من هذه الوظيفة هو جعل الركاب يشعرون بالاسترخاء والراحة حتى أثناء الرحلات الشاقة أو المملة.

نظام الوسائط المتعددة (MBUX): الآن مع وظائف لمساعدة السائق

جُهزت سيارة GLE الجديدة بأحدث جيل من نظام الوسائط المتعددة (MBUX) من مرسيدس-بنز مشتملاً على شاشتين كبيرتين قياس 12.3 بوصة/31.2 سم كتجهيزات أساسية، حيث تم وضع هاتين الشاشتين جنباً إلى جنب لمظهرٍ عريض يثير الإعجاب. وتعرض هذه الشاشات عناصرها بطريقة جاذبة من الناحية الحسية لتؤكد على شمولية بنية التحكم الحدسي وتثير الإعجاب برسوماتها الرائعة.

اعتماداً على الحالة المزاجية، أو حسبما يتناسب مع النمط الذي اختاره السائق في المقصورة، يمكن الاختيار من بين أربعة أنماط مختلفة:

  • Modern Classic: وهو نموذج متطور لأسلوب العرض الكلاسيكي بشكل أنيق وخفيف.
  • Sport: يتميز بمظهر هندسي عالي التقنية مع مزيج متباين من اللون الأسود/الأصفر ذي الطابع الرياضي.
  • Progressive: العرض بأسلوب رقمي وبشكل لطيف.
  • Discreet: في هذا النمط تتضاءل خصائص العرض في جميع الشاشات وتقتصر على الضروري فقط.

كما تتيح وظائف مساعدة السائق الاختيارية في نظام الوسائط المتعددة (MBUX) التشغيل السلس والطبيعي لمختلف تجهيزات الراحة ووظائف نظام الوسائط المتعددة وذلك من خلال تعرفهِ على الحركة. حيث تقوم كاميرا مثبتة في الكونسول المركزي العلوي بتسجيل حركات اليد والذراع التي يقوم بها السائق والراكب الأمامي، وعندما تقترب اليد من شاشة اللمس أو لوحة التحكم الموجودة في الكونسول المركزي، يتغير عرض الوسائط وتظهر العناصر الفردية بشكلٍ ولونٍ أوضح. ويستطيع النظام التمييز بين يد السائق ويد الراكب الأمامي، وبالتالي يمكنه التعرف إلى المقعد الذي يحتاج إلى تفعيل وظيفة التدليك على سبيل المثال.  

بالإضافة إلى ذلك، هناك وظائف يمكن التحكم بها بواسطة إيماءات اليد فقط، فمثلاً يمكن تشغيل وإيقاف مصباح القراءة من خلال مد اليد إلى المرآة الوسطى. وأكثر من ذلك، يمكن لكل من السائق والراكب الأمامي تخزين تفضيلات الوظائف الشخصية. كما تم تحسين عمل نظام الوسائط المتعددة (MBUX) من عدة نواحي. فعلى سبيل المثال، أصبحت قائمة "الإعدادات" تُعرض بتصميم جديد وجرى تحسين وظيفة الإعداد الأولي للنظام. وتشتمل وظائف نظام المعلومات والترفيه في سيارة GLE والتي يبلغ عددها قرابة الأربعين على ما يلي: 

  • دعم أنماط القيادة المحددة على الطرق الوعرة (نمط القيادة الحرة وتحريك كل عجلة بشكل مستقل).
  • توسيع عرض الشاشات على مجموعة العدادات وشاشة العرض على الزجاج الأمامي عند القيادة بوضعية الطرق الوعرة (بما في ذلك ميلان العرض خطياً وجانبياً، وزيادة عزم الدوران عند الطلب، ورفع مستوى التعليق).
  • يمكن تغيير إعدادات عرض الشاشة الكاملة في لوحة العدادات من الشاشة نفسها مباشرة
  • الوسادة المنشطة (ENERGIZING COACH)
  • ضبط مقعد السائق: أي في حال تم إدخال أبعاد جسم السائق إلى النظام، فإن المقعد يتحرك تلقائياً في كل مرة إلى الوضعية الملائمة للسائق.

ومن بين الميزات الفريدة التي يتسم بها نظام الوسائط المتعددة (MBUX) أيضاً قدرته على التعلم بفضل الذكاء الاصطناعي. فمن خلال وظائفه التنبؤية، يتوقع النظام ما يودّ المستخدم فعلهُ بعد ذلك. فعلى سبيل المثال، إذا اعتاد المستخدم أن يتصل بأمه يوم الجمعة خلال رحلة العودة إلى المنزل، سيظهر لهُ رقم هاتفها كاقتراح على الشاشة في نفس اليوم من كل أسبوع. وإذا قام الشخص بتشغيل الراديو بانتظام على محطة إذاعية لسماع الأخبار في وقت معين فإنه يتلقى اقتراح تشغيل الراديو في نفس الوقت من يومٍ آخر.

أما نقاط القوة الأخرى فتشمل شاشة الوسائط التي يتم التحكم بها باللمس وتأتي في السيارة كتجهيز أساسي، إضافة إلى خاصية التحكم الصوتي الذكي مع التحسينات على إدراك اللغة البشرية، ويمكن تشغيل هذه الخاصية من خلال عبارة "مرحباً مرسيدس/Hey Mercedes"

كما يتوفر في السيارة أيضاً الجيل التالي من شاشة العرض على الزجاج الأمامي والتي تبلغ دقتها 720 × 240 بيكسل وتميزت باتساع مسافة الإسقاط على الزجاج الأمامي. وتعرض هذه الشاشة المعلومات المهمة على الزجاج الأمامي للسيارة، مما يقلل من تشتيت انتباه السائق على الطريق. كما إن هذه الشاشة تقلل من الإجهاد الذي يطال عين السائق، فلم يعد يتعين على السائق إعادة تركيز بصره في كل مرة ينظر فيها إلى الشاشة القريبة ومن ثم إلى المسافة البعيدة.

في خدمتك دائماً: مجموعة من الأنظمة المساعدة الأخرى عند الحاجة

يوفر كلٌ من نظام تعزيز المسافة النشط (Distronic) ونظام تعزيز التوجيه النشط (Active Steering Assist) قدراً أكبر من المساعدة للسائق كي يحافظ على المسافة الآمنة وتوجيه السيارة بشكل ملائم. كما أصبح بالإمكان الآن ضبط السرعة تلقائياً قبل بلوغ السيارة المنعطفات والتقاطعات. وتأتي مجموعة من الأنظمة المساعدة الأخرى لتعزز هذه الوظائف، بما في ذلك نظام تعزيز التوجيه في حالات المناورة (Evasive Steering Assist)، وكذلك النظام النشط لتعزيز إبقاء السيارة في مسارها (Active Lane Keeping Assist)، والنظام النشط للتوقف في حالات الطوارئ (Active Emergency Stop Assist).

وتعتبر خاصية المساعدة عند الانعطاف التابعة لنظام تعزيز المكابح النشط (Active Brake Assist) ميزة جديدة بالكامل. ففي حال كان هناك خطر وشيك لوقوع حادث تصادم مع السيارات المقابلة عند الانعطاف على الطريق السريع، سيتم إبطاء سيارة سيارة GLE إلى السرعات المعتادة في مثل هذه المناورات، حيث يحدث تدخل المكابح في حال شغّل السائق مؤشر الانعطاف (أضواء الانعطاف) ويمكن للمكابح إيقاف السيارة قبل أن تجتاز علامة المسار، حيث يمكن للنظام التعرف على المركبات القادمة بفضل مستشعر الرادار الأمامي المتميز بمداه البعيد وكذلك كاميرا الاستريو متعددة الاستخدامات.

إضافة إلى ذلك، فقد زُودت سيارة GLE الجديدة بالنظام النشط لتعزيز رؤية الزوايا المخفية (Active Blind Spot Assist) مع التنبيه عند الخروج من السيارة، حيث يمكن لهذه الوظيفة أن تقلل من خطر التصادم مع مستخدمي الطريق الآخرين مثل راكبي الدراجات على سبيل المثال. كما يعمل النظام النشط لتعزيز رؤية الزوايا المخفية على مراقبة المناطق المحجوبة عندما تكون السيارة في وضعية السكون ويمكنها تنبيه السائق من السيارات والدراجات النارية والدرجات الهوائية التي تكون على مقربة منه قبل فتح الباب. وتبقى هذه الوظيفة نشطة لمدة تصل إلى ثلاث دقائق بعد إيقاف تشغيل المحرك. ويظهر التنبيه على المرايا الخارجية ويُصدر صوتاً مسموعاً من مجموعة العدادات.

نظام التعليق النشط (E-ACTIVE BODY CONTROL): نظام التعليق بجهد 48 فولت

يوفر هذا النظام مستوى أفضل من الراحة أثناء القيادة وقدراً أكبر من رشاقة السيارة إضافة إلى وظائف جديدة بالكامل مثل وضعية "القيادة الحرة". ويأتي هذا النظام كتجهيز اختياري في السيارة، وقد دُمج الآن مع نظام التعليق الهواء (AIRMATIC) المُطوّر حديثاً. ويُعد هذا النظام الوحيد في السوق الذي يستطيع بمفرده التحكم بقوى النوابض وماصات الصدمات في كل عجلة، مما يعني بأن هذا النظام لا يثبط تمايل الهيكل وحسب، إنما يمنع التأرجح وانكفاء الهيكل للخلف. وبالاقتران مع نظام التعرف على سطح الطريق ROAD SURFACE SCAN ووظيفة الميلان عند المنعطفات، يوفّر نظام التحكم الإلكتروني النشط بالهكيل مستوىً استثنائياً من الراحة، ويؤكد بأن مرسيدس-بنز لديها نظام التعليق الأكثر ذكاءً في العالم لسيارات الدفع الرباعي.

يعمل نظام التحكم الإلكتروني النشط بالهكيل بجهد قدره 48 فولت، وهو متوفر كتجهيز اختياري لمختلف نُسخ المحركات المؤلفة من ست أسطوانات فأكثر. كما يعتبر نمط "القيادة الحرة" وظيفة جديدة تماماً للقيادة في التضاريس الوعرة؛ ففي حال علِقت السيارة في الرمال، مثلاً، يمكن لهذه الوظيفة أن تساعد في إخراج السيارة بسهولة أكبر في العديد من المواقف المماثلة؛ حيث يتم رفع مستوى التعليق وخفضه تلقائياً لعدة مرات، إن كان ذلك ممكناً، مما يغير ضغط الإطارات على الأرض وبالتالي يحسّن من خاصية السحب، وبذلك فإن GLE تُخرِج نفسها بنفسها. كما يعتبر التحريك المستقل للعجلات وظيفة أخرى جديدة في مجال القيادة على التضاريس الوعرة؛ فهي تتيح تسوية مستوى الأرض تحت كل عجلة على حدة من خلال شاشة الوسائط التي تعمل باللمس، وبالتالي يُحسّن المواءمة ما بين السيارة والتضاريس الوعرة عندما تكون إحدى العجلات عالقة في حفرة أو يكون نابض تخميد العجلة بوضع الانقباض الكامل على سبيل المثال.

ويتميز نظام التحكم الإلكتروني النشط بالهكيل في سيارة GLE أيضاً بوظيفة الميلان عند المنعطغات، وهو ما تقوم به الدراجة النارية، بحيث تميل سيارة GLE مع الطريق مما يتيح لها الانعطاف على ثلاث مراحل دون وجود قوة طرد مركزي من الناحية العملية. وإذا ما زُودت سيارة GLE بكاميرا متعددة الاستخدامات، تصبح خاصية التعرف على سطح الطريق متاحة، وبالتالي تعمل الكاميرا على استشعار سطح الطريق بشكل مستمر، فيستجيب نظام التعليق مسبقاً لأي مطبات قبل أن تصبح السيارة فوقها، ما يؤدي امتصاص تأثيرها بشكل كبير.

Oman_GLEoct2019