آخر الأخبار والفعاليات

مقابلة حول رعاية مرسيدس-بنز لدوري عُمان للمدارس المتحدّث: لورنس جود، الرئيس التنفيذيّ لمرسيدس-بنز عُمان

01Jan-15 Oman School Football League Interview Spokesperson

تجسّد مرسيدس-بنز مزيجاً لا يضاهى من الشغف، والكمال، والحسّ العالي بالمسؤولية باعتبارها من رواد الهندسة والسلامة في عالم السيارات. واستناداُ على تاريخها العريق تعمل الشركة دائماً لإعادة صياغة مستقبل صناعة السيارات على مستوى العالم.

1. هل لك أن تعطينا نبذة موجزة عن الشركة؟

تجسّد مرسيدس-بنز مزيجاً لا يضاهى من الشغف، والكمال، والحسّ العالي بالمسؤولية باعتبارها من رواد الهندسة والسلامة في عالم السيارات. واستناداُ على تاريخها العريق تعمل الشركة دائماً لإعادة صياغة مستقبل صناعة السيارات على مستوى العالم.

وقد حظيت مرسيدس-بنز عُمان بمكانةٍ خاصة في قلوب السائقين العُمانيين منذ وصولها لأول مرّة في السلطنة في عام 1972. ونظراً لشغف الشعب العُمانيّ بكلّ ما هو متفرّد، فقد مثّلت مرسيدس-بنز لهم أعلى معايير الرفاهية، وترجمة حقيقيّة للابتكار والأسلوب الراقي. كما، قدّمت لهم نمط حياة مترف يسعى الآخرون من صانعي السيارات لمحاكاته والسير على خطاه.

ونحن فخورون بكوننا الموزع الحصري لمرسيدس-بنز في السلطنة لسيارات الركاب، والشاحنات الثقيلة، والشاحنات الصغيرة، والحافلات، حيث يوجد لدينا صالات عرض في مسقط وصلالة، ومرافق خاصة للمركبات التجارية في هيماء وصحار.

2. ما هو انطباعك عن دوري عُمان للمدارس؟

إنّ لدى فريقنا بأكمله في مرسيدس-بنز عُمان حماسة كبيرة لهذا الدوري الكرويّ، وليس ذلك مقصوراً على ما ستمثّله لمستقبل كرة القدم العُمانيّة، بل تتعدّى ذلك لتشمل أيضا فرص النمو والتطوّر التي ستفتحها أمام الشباب المشاركين. وستجمع هذه المبادرة الطموحة والملهمة أكثر من 5000 طالباً من أكثر من 250 مدرسة من مختلف أنحاء سلطنة عُمان، ويسرّنا في مرسيدس-بنز عُمان أن نكون راعي السيارات الحصري للدوري في مبادرة رائعة ومميزة من شأنها أن تعود بالنفع على جيل الشباب في جميع أرجاء عُمان.

3. ما هي توقعاتكم وأهدافكم من رعاية دوري مدارس السلطنة؟

طالما أبدت علامتنا التجارية شغفاً وإلتزاماً نحو تمكين وتطوير الشباب على الصعيد العالميّ. ومن هنا، تأتي هذه الشراكة في إطار دعمنا المتواصل للجيل القادم من نجوم الكرة العُمانيّة. وفي أوّل فعاليّة كروية بهذا الحجم على مستوى المدارس الخاصة والحكوميّة في السلطنة، فإنّنا نتوقع رؤية واكتشاف العديد من المواهب الكروية الواعدة التي سنحرص على رعايتها من خلال هذا البرنامج. وكما تعلمون جميعاً، فإنّ فلسفتنا في مرسيدس-بنز تتمحور حول "الأفضل ولا شيء سواه"، وبالتالي فإنّنا نأمل أن يُبرز هذا الدوري 'الأفضل' لدى كافة المشاركين.

وفي الوقت ذاته، فنحن حريصون على رؤية التقدّم الحاصل في مهارات كرة القدم لدى المشاركين ومتحمسون كذلك لاكتشاف ما سيقدّمه الدوري على مستوى كرة القدم في مدارس السلطنة وخارج حدود البيئة الصفيّة. كما أننا نتطلع إلى رؤية كيفية نمو الروابط وعلاقات الصداقة بين اللاعبين خلال منافسات البطولة. وعلى صعيدٍ آخر، فإنّنا على ثقةٍ من الفوائد العديدة التي سيحصدها اللاعبون من هذا الدوري، مثل ضرورة الاهتمام بإعداد استراتيجية خاصة، إضافة إلى تعميق مفاهيم الانضباط واللعب النظيف، والروح الرياضية، واتباع خطة محكمة أثناء اللعب. ومما لاشك فيه بأنّ من شأن كل ذلك أن يساعدهم على تحقيق طموحاتهم وأهدافهم الشخصية داخل وخارج ملاعب كرة القدم على حدّ سواء

4. هل لك أنّ تخبرنا بالمزيد عن استراتيجيّاتكم الخاصة بتطوير الجوانب الصحيّة واللياقة البدنية لدى موظفيكم في مرسيدس-بنز عُمان

إنّنا ندرك أهمية تعزيز أساليب الحياة الصحيّة ومدى تأثيرها الإيجابيّ المترتب على أداء موظفينا. ولا شكّ بأن جميع طواقمنا تقدّم خدمة استثنائية تليق بعلامتنا الألمانيّة العريقة لجميع سياراتنا وبشكل منتظم، ولكننا وفي كثير من الأحيان، لا نولي الاهتمام ذاته لأنفسنا وأجسادنا وخصوصاً في ظلّ تعدد متطلّبات الحياة المهنية والعائلية في عصر السرعة. وإنطلاقاً من وعينا الكامل بذلك، فإنّنا نساعد موظفينا للاهتمام بكافة جوانب صحتهم النفسيّة والجسديّة وتبني أنماط حياة متكاملة. وفي ضوء إيلائنا أولوية قصوى لصحة ورفاهية كوادرنا البشريّة، فإننا نتوقع من موظفينا تقديم أفضل ما لديهم في مكان العمل مع إطلالة كل يوم جديد؛ وهي بلا شكّ معادلة رابحة لكافة الأطراف.

وفي سياقٍ متصّل، تتم ترجمة هذا الالتزام على أرض الواقع في مرسيدس-بنز عُمان من خلال الأيام الرياضية للموظفين، والتي تمثّل فعاليات تنافسية مليئة بالمتعة والفائدة لتعزيز رفاهية وصحة موظفينا. وبالإضافة إلى ذلك، يوجد لدينا أنشطة مختلفة على مدار العام مثل ’أمسيات الجولف‘ في ملعب الموج للجولف، إضافة إلى مشاركة فريق مرسيدس-بنز من لاعبي الرجبي في فعاليات المنافسات السنوية لبطولة مرسيدس-بنز للرجبي (Touch Rugby Tournament)، والتي كان لنا شرفُ الفوز بها خلال العام الماضي.

5. هل هناك مشاريع أو مبادراتٌ رياضيّة أخرى ترغب في رؤيتها في السلطنة لتنمية وتطوير مهارات الشباب؟

لا شكّ بأنّ الشباب في عُمان هم أثمن كنوز البلاد وأغلى ثراوتها، وإنّنا في مرسيدس-بنز عُمان نرحب بأي مبادرة تدعم وتطور مواهب تلك الفئة الحيويّة من المجتمع وتمكنّهم من تحقيق أهدافهم وطموحاتهم على كافة المستويات الشخصيّة والمهنيّة.

وبما أنّ دوري المدارس العُمانيّة لكرة القدم لا يزال في عامه الأوّل، فسوف ستكون هناك فرصة أمام آلاف الشباب في السلطنة للمشاركة في نشاطٍ رياضيّ إحترافيّ وعلى درجة عالية من التنظيم. ونحن نود ودون أدنى شك بأن نرى مزيداً من النموّ والتطوّر في هذا البرنامج ليشمل المزيد من الطلاب والفئات العمريّة خلال الأعوام القادمة. وبناءً على ذلك، فسوف نحرص على تواصل شراكتنا في المستقبل. وبقي أن أقول بأنّنا نأمل أن يمهّد نجاح هذه المبادرة الطريق أمام إعداد برامج أخرىٍ وأن يلهم الشركات والمؤسسات من جميع أنحاء البلاد للوقوف إلى جانب الشباب ودعم قطاع الرياضة بشكلٍ عامّ.

6. ما هو رأيك في أداء وسائل الإعلام العُمانيّة عندما يتعلق الأمر بتغطية أخبار الفعاليات الرياضيّة؟

إنّ لدى الشعب العُمانيّ شغفاً كبيراً لمتابعة الفعاليات الرياضيّة بكافة أشكالها، سواء كان ذلك في مدرّجات الجماهير، أو عبر شاشة التلفزيون أو الانترنت، ولا يقتصر ذلك على الفعاليّات المحليّة وحسب، وإنما يشمل ذلك الفعاليات الإقليميّة والدوليّة. ولا شكّ بأن تغطية دوري عُمان للمدارس من جانب تلفزيون سلطنة عُمان سيجعل منها مناسبة وطنية بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، ويجمع كافة محبيّ الرياضة للاحتفال بجهود شبابنا ومنجزاتهم المتميّزة. ونحن نأمل أن يشكّل ذلك نقطة انطلاقٍ للعديد من النجوم الصاعدة في مجال كرة القدم، وإلهام غيرهم من الشباب، وحتى الكبار، لممارسة الرياضة والاستمتاع بفوائدها المختلفة

7. ما هي نصيحتك لللاعبين الشباب المشاركين في دوري عُمان للمدارس؟

لا شك بأنه ستكون هناك فرصة لدى جميع المشاركين في هذا الدوري لتعلّم الكثير من الدروس القيّمة، مثل أهمية إعداد استراتيجية خاصة للعب، وتبنّي قيم الانضباط والاحترام المتبادل وروح العمل الجماعي. وسوف يكون لتطبيق مثل هذه الصفات والمهارات ودون أدنى شكّ أثر إيجابيّ على جميع جوانب حياة الشباب المشاركين. كما سيساهم على المدى الطويل في مساعدة النشئ على تحقيق طموحاتهم وأهدافهم داخل وخارج إطار الأنشطة الرياضيّة.

8. هل من كلمة أخيرة تود مشاركتها معنا؟

نود في الختام أن نعرب عن بالغ شكرنا وتقديرنا لوزارة التربية والتعليم وشركة السويني للخدمات الرياضية على تنظيم هذه الفعالية الرياضيّة، والتي تشكّل مبادرة مثرية لتعزيز تنمية المجتمع وتشجيع شبابنا على تبنيّ أنماط حياةٍ صحية، والمساهمة في تطوير كافة جوانبهم الشخصية على المدى الطويل. ونحن ممتنون جداً للحصول على هذه الفرصة لدعم هذا البرنامج والذي سيكون له عميق الأثر من حيث إحداث الفارق الإيجابيّ بالنسبة للكثير من الشباب.