<p>مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات (MBCME).</p>

مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات (MBCME).

نظرة عامة على الشركة

حقائق وأرقام

يعد غوتليب دايملر وكارل بنز مؤسسي الشركة، وقد حققا مجدًا عظيمًا في هذا المجال باختراعهم السيارة في عام 1886، وبعد مرور 125 عامًا على هذا الابتكار، وفي الذكرى السنوية لعام 2011، أصبحت دايملر أيه جي واحدة من أفضل شركات تصنيع السيارات التي تمتلك سجلًا حافلًا بالنجاحات. ونظرًا لأن مجموعة دايملر تمتلك العديد من الأقسام مثل سيارات مرسيدس-بنز، وشاحنات دايملر وشاحنات مرسيدس-بنز، وحافلات دايملر ودايملر للخدمات المالية، فإنها تعد واحدة من كبرى الشركات المتخصصة في إنتاج السيارات الفخمة وإحدى كبريات جهات التصنيع على مستوى العالم للمركبات التجارية ذات الانتشار العالمي. وتقدم دايملر للخدمات المالية مجموعة متكاملة من الخدمات المالية الخاصة بالسيارات لعملائها، بما في ذلك التمويل والتأجير والتأمين وإدارة الأساطيل.

ونظرًا لأن دايملر ضمن إحدى الشركات الرائدة في مجال السيارات فإنها لا تدخر وسعًا في صياغة مستقبل الحركة. تطبق المجموعة أحدث التقنيات المبتكرة والصديقة للبيئة في إنتاج مركبات آمنة وفخمة في الوقت نفسه بحيث تنال إعجاب وانبهار العملاء، ومع تطوير أنظمة بديلة للقيادة، تعد دايملر الشركة الوحيدة المتخصصة في إنتاج السيارات التي تقوم بالاستثمار في جميع التقنيات الثلاثة للمحرك الهجين والمحركات الكهربائية وخلايا الوقود، بهدف تحقيق حركة خالية من الانبعاثات على المدى الطويل. وما هذا إلا مجرد نموذج على مدى قبول دايملر للتحدي المتمثل في القيام بمسؤولياتها تجاه المجتمع والبيئة.

توفر شركة دايملر المركبات والخدمات في جميع دول العالم تقريباً وتمتلك مصانع للإنتاج في أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وآسيا وأفريقيا. وتشمل محفظة علاماتها التجارية حالياً -إضافة إلى أفضل العلامات التجارية الرائدة للسيارات على مستوى العالم- مرسيدس-بنز، ومرسيدس-AMG، ومرسيدس-مايباخ، إلى جانب العلامات التجارية سمارت، وفرايت لاينر، وويسترن ستار، وبهارات بنز، وفوسو، وسيترا، وتوماس بيلت باسيز، والعلامات التجارية لخدمات دايملر المالية وتشمل: مرسيدس-بنز بنك، ومرسيدس-بنز فاينانشال، ودايملر ترك فاينانشال، وموفل، وكار2جو. الشركة مدرجة في بورصتي فرانكفورت وشتوتغارت (رمز البورصة DAI).

نبذة عن مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات (MBCME)

تُعد شركة مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات، الذي كانت تعرف سابقا باسم دايملر الشرق الأوسط الأدنى (DMEL)، جزءاً من دايملر الخارجية التي تتخذ من دبي بالإمارات العربية المتحدة مقراً إقليمياً لها لدعم المبيعات وخدمات ما بعد البيع في أسواق الشرق الأوسط لجميع سيارات مرسيدس-بنز (دول مجلس التعاون الخليجي، والشام، وأفغانستان، ومصر، والعراق، وباكستان، واليمن).

يهدف هذا المكتب الإقليمي إلى الاقتراب من العملاء لتعزيز الاستجابة لمطالب السوق وزيادة القيمة المضافة على نحو فعَّال وفي غضون مدة قصيرة. تتوفر أنشطة المبيعات وخدمات ما بعد البيع وخدمات قطع الغيار في كل سوق من خلال شبكة من وكلاء التوزيع الحصريين.

أُسس هذا المكتب وبدأ العمل فيه منذ نوفمبر 1998 تحت مسمى دايملر كرايسلر الشرق الأوسط، عندما حدث اندماج وتعاون مشترك بين دايملر-بنز وكرايسلر إنترناشيونال. أُعلِن رسمياً عن افتتاح المكتب الجديد (المكتب الإقليمي بالشرق الأوسط) في المنطقة الحرة بجبل علي بدبي بتاريخ 7 إبريل 2001. وعقب انفصال مجموعة كرايسلر في مارس 2008، تغير اسم الشركة من دايملر كرايسلر الشرق الأوسط إلى دايملر الشرق الأوسط الأدنى.

وفي نهاية عام 2014، صدر قرار بتنظيم مبيعات هياكل المركبات التجارية وسيارات الركاب بصورة أكثر ملاءمة لاحتياجات المجموعات المستهدفة ذات الصلة. وبناء عليه انقسمت شركة دايملر الشرق الأوسط الأدنى إلى كيانين منفصلين في يوليو 2015، حيث ظل أحد الكيانين -"دايملر الشرق الأوسط الأدنى"- وتأسس كيان جديد وهو مركز خاص بالمركبات التجارية تحت اسم "دايملر للمركبات التجارية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

بعد انفصال قطاع المركبات التجارية ليصبح شركة مستقلة، تم تخصيص شركة دايملر الشرق الأوسط الأدنى (DMEL) بالكامل لسيارات الركاب، وعليه كان من الضروري تغيير اسم الشركة الى مرسيدس-بنزالشرق الأوسط للسيارات (م.م.ح).

تحتوي شركة مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات (MBCME) على الأقسام التالية:

  • مكتب الرئيس والمدير التنفيذي
  • المبيعات والتسويق لسيارات مرسيدس-بنز
  • خدمات ما بعد البيع
  • تطوير الشبكات
  • مركز التدريب الإقليمي
  • المركز الإقليمي للوجستيات
  • التمويل والمراقبة والإدارة
  • الموارد البشرية
  • تقنية المعلومات

يعمل لدى شركة مرسيدس-بنز الشرق الأوسط للسيارات 140 موظفاً، حيث توفر الشركة بيئة عمل متنوعة ومتعددة الثقافات بما يزيد عن 34 جنسيةً مختلفةً تعمل تحت سقفٍ واحد.